الكينونة البيانية والفعل في اللغة العربية

Abstract

 الإنسان كائن لغوي بامتياز فهو الوحيد الذي تعلم كيف يسمي الأشياء،وقد اقترن خلقه بتعلم البيان،"الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان "[i] .إن القرآن عطاء رباني يدفعنا إلى إعادة النظر في علاقة الإنسان باللغة،فقد أشار الجابري إلى أننا حرمنا من جزء غير يسير من اللغة العربية حين عمد العلماء إلى البوادي في جمع لغتهم[ii]،غير أننا لا نتفق معه فيما ذهب إليه،فالأمصار التي حرمت من الجمع  كانت تحوي الاختراعات والمستحدثات العلمية وهي وسائل قابلة للوجود في كل زمن ،هذا من جهة ومن جهة أخرى نتصور أن قوام اللغة العربية بالقرآن وهو متناه اللفظ غير متناه المعنى،وقد ارتبطت كثير من آياته بالإشارة إلى وجوب الجمع بين عالمين هما عالم النص القرآني بما هو خطاب لغوي نزل بلسان عربي مبين،والكون وهو نظام يضمر  حقائق قرآنية فقيل: القرآن كتاب الله المسطور والكون كتاب الله المنظور.........................

Similar works

This paper was published in Biskra University Journals.

Having an issue?

Is data on this page outdated, violates copyrights or anything else? Report the problem now and we will take corresponding actions after reviewing your request.